Contact Us
8:30 AM - 3:30 PM

الانستقرام

Instagram did not return a 200.
آفاق تفاهم خلاّقة بين روسيا الاتحادية ومناظرات قطر
يونيو 22, 2021 0

بالتزامن مع فعاليات منتدى سانت بطرسبروغ الاقتصادي الدولي تبنّى مركز مناظرات قطر مناظرة حول التغير المناخي

الدوحة – مركز مناظرات قطر

متابعة للمنهجية العالمية التي تبناها مركز مناظرات قطر- عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع –  في نشر ثقافة التناظر والحوار شارك المركز في منتدى سانت بطرسبروغ الاقتصادي الدولي 2021  من أجل مستقبل أفضل وإحياءً للعلاقات الوطيدة بين دولة قطر وروسيا الاتحادية.

وبهذا الصدد أوضحت الدكتورة حياة عبد الله معرفي – المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر – أنّ التوجه الذي تبنّته مؤسسة قطر من خلال المركز يهدف إلى تعميق الانفتاح والتعاون والتوسع العالمي للمناظرات باللغتين العربية الإنجليزية.

هذا الامتداد نحو العالمية سوف يفتح آفاق جديدة تعزز التنوع الثقافي واللغوي وتخدم متعلمي اللغة العربية وغيرهم وتشكل المرتكز الأساسي لتحسين أدوات الحوار.


مناظرة حول المناخ بين التغير والتكيف

احتفلت قاعة الدوحة لأنشطة المنتدى الاقتصادي الدولي الذي عقد في مدينة سانت بطرسبورغ، بمناظرة حول المناخ بين التغير والتكيف، والتي تناظر فيها كفاءات شبابية من قطر : أ. سلامة السويدي – معلمة لغة إنجليزية ومنتسبة علم لأجل قطر-   وأ.دانة درويش – شؤون دولية – وكلتاهما خريجتا جورج تاون – وشارك من روسيا: خاسو أتساييف وحواء تسيشئف خريجة كلية الترجمة وتتقن خمس لغات عالمية من بينها اللغة العربية.

أجمل محطة في المناظرة التقديم فهو يرجح كفة الرأي

سلامة السويدي

حول تجربتها الأخيرة كمتناظرة قالت سلامة السويدي – :” مشاركتي في المناظرة بالمنتدى تعتبرالأخيرة بالنسبة لي كمتناظرة لكنها بداية لتكملة مسيرتي في المناظرات من خلال طرح ورش تدريبية على مستوى الخريجين أو مسابقات أخرى تجمعني بمتناظرين شغوفين ومثقفين من كل أنحاء العالم.اللقاء مع زملائنا الروس في البحث ودراسة النقاط الفعالة والقوية وسيلة لتطوير الذات باستخدام طرق تعلم مغايرة لسبل التعلم الحالية، لأنها تسمح بالبحث عن الموضوع وتقديم النقاط المحورية.

من جانبها قالت دانة درويش :” كانت المدرسة محطة البداية في التناظرإلى أن التحقت بجامعة جورج تاون ومع أول بطولة محلية أصبحت أكثر تعلقًا بالمناظرات بعد ما لمسته من تحسن في مهاراتي اللغوية والحوارية، إضافة إلى المشاركة الأهم في بطولة المناظرات للجامعات الأمريكية.

قالت حواء تسيشئف :” كنتُ أشارك في المناظرات على مستوى الجامعة و باللغة الروسية. و لكن تجربتي الأولى باللغة العربية مع مركز مناظرات قطر.

وهي فرصة رائعة أن أكسب هذا الشرف في المنتدى وباللغة العربية، مضيفة :” كانت البداية لخوض هذه التجربة من خلال  تطبيق Instagram.  حيث نظمت منافسات بين المتناظرين انتهت بتأهل الفائزين للمشاركة في المنتدى الدولي و الاقتصادي بسانت بطرسبورغ. و كوني حصلت على المركز الثاني تلقيت الدعوة للمناظرة في المنتدى.

مناظرات قطر وروسيا دمج اللغات وحوار الثقافات

شارك في تحكيم المناظرة من مركز مناظرات قطر أ. عائشة والنصف وأ. محمد سلمان علي، ومن موسكو السيد راشد بن ماجد السويدي.

عن تجربته الأولى في تحكيم المناظرة قال السيد راشد السويدي:” تعتبر تجربة جديدة ساعدتني بالتعرف على عالم المناظرات و التعمّق في النقاشات المفتوحة والاستماع إلى الشرح الوافي لكل طرفٍ وفهم أكثر لطريقة سير جلسة التحكيم في المناظرات.

مضيفاً السويدي :” ثقافة تقبل الرأي الآخر تتراجع في منطقة الشرق الأوسط والعديد من الأشخاص يرفضون وجهات النظر الأخرى وبالأخص إذا كانت مغايرة لآرائهم.

وأشار السويدي حول أهمية نشر المناظرات :”من المهم نشر ثقافة المناظرة في  منطقتنا وبالأخص في دولة قطر، ودعم المناقشات المفتوحة وآلية الارتقاء بمعاييرها. لأننا مقبلون على انتخابات مجلس الشورى في أكتوبر القادم.”

“وسيكون تأثير المناظرات والحوار على الشباب أساس لانتخاب المرشح المناسب، أما بالنسبة للناخب فعليه أن يستعد لاختيار الشخصية القادرة على التعبير عن آمال وطموحات الشعب وأن يجعل المعيار هو الكفاءة والحكمة وقوة الحجة.”

مذكرة تعاون بين مركز مناظرات قطر و المركز القطري الروسي للتعاون

تتوّجت فعاليات منتدى سانت بطرسبروغ الدولي بتوقيع مذكرة تفاهم بين مركز مناظرات قطر ويمثله السيد عبد الرحمن السبيعي والمركز القطري الروسي للتعاون وتمثله السيدة ديانا شارمادوفا – الرئيس التنفيذي للمركز القطري الروسي للتعاون – التي وصفت سعادتها بتوقيع مذكرة التفاهم فهي فرصة ثمينة للطرفين ونافذة جديدة للتبادل الاكاديمي والثقافي وتوسيع آفاق التواصل على المستوى العالمي. وقالت السيدة ديانا مادوفا :”نحن فخورون ونشعر بالامتنان لأننا جزءاً من هذا التعاون الذي يشهد تنامياً مستمراً.

لقد كانت هذه المنصة بمثابة خطوة في امتداد طريق الحوار وتمهيداً نتطلع من خلاله إلى استكشاف وتبني سبلاً جديدة للتعاون والمشاركة”.

ومن جانبه قال السيد عبد الرحمن السبيعي – مدير البرامج والتسويق – المذكرة تعتبرثمرة لسعي المركز في تعزيز نشر اللغة العربية بين كافة شعوب العالم، من خلال بناء الشراكات وتمكين أواصر الصداقة والتعاون المستمر مع أقطاب العالم.

مضيفًا السيد عبد الرحمن:” تمثل هذه المذكرة طليعة الشراكة البنّاءة مع روسيا الاتحادية ذات المكانة والسيادة العالمية، ودولة تتسم بالعمق الثقافي والأدبي والعلمي والتاريخي العريق.”


كلمات مفتاحية:

اترك تعليقا