Info
AR اللغة AR
Side Menu
تحت شعار “بناء مستقبل مشترك” مركز مناظرات قطر يختتم أعمال منتدى الدوحة – النسخة الشبابية 2023
November 28, 2023 0

تحت شعار "بناء مستقبل مشترك" مركز مناظرات قطر يختتم أعمال منتدى الدوحة – النسخة الشبابية 2023

الدوحة – مركز مناظرات قطر

اختُتمت فعاليات منتدى الدوحة: النسخة الشبابية 2023، الذي انعقد تحت شعار “بناء مستقبل مشترك”، يوم الأحد 19 نوفمبر في جامعة جورجتاون في قطر، حيث ناقش المشاركون مختلف القضايا المطروحة. كما اغتنم المتحدثون الفرصة لتثمين العقول الشابة المبتكرة التي التقت لمناقشة بعض أبرز القضايا التي تواجه العالم اليوم.

وشكّل منتدى الدوحة: النسخة الشبابية من خلال الحوار التفاعلي منبرًا لتبادل وجهات النظر المتنوّعة والتوصّل إلى أفكار جديدة لبناء عالم أفضل.

وحضر الجلسة الختامية سعادة السيدة بثينة بنت علي النعيمي، وزير التربية والتعليم والتعليم العالي، وسعادة السيد يالشين رفييف نائب وزير الخارجية في جمهورية أذربيجان، ولفيفُ من الشخصيات المرموقة من بينهم، إلى جانب أعضاء إلى جانب أعضاء مركز مناظرات قطر تترأسهم الدكتورة حياة عبدالله معرفي، المدير التنفيذي للمركز.

وشملت قائمة المتحدثين الرئيسيين في الجلسة الختامية كل من سارة المعاضيد، وهي متحدثة قطرية مرموقة ومناظرة ضمن فريق قطر، وبو سيو، بطل العالم مرتين في المناظرة من كوريا الجنوبية، ومدرب سابق لفريق المناظرات الوطني الأسترالي واتحاد مناظرات كلية هارفارد، وعمر الشغري، متحدث عام سوري ومدافع عن حقوق الإنسان، وريم علي، ناشطة سودانية أمريكية.

وقالت سارة المعاضيد، في كلمة ملهمة أمام الحضور: “من خلال التدريب الجيد ومهارات زملائي الرائعين والكثير من العمل الجاد من جهتي، وصلنا إلى بطولة العالم وحققنا نجاحًا لم يحققه فريق قطر من قبل.”

وفي معرض حديثه عن أهمية المناظرة الفعّالة، قال بو سيو: “إن المناظرة عبارة عن مجتمع؛ إنه نشاط يقوم على ثلاثة التزامات على الأقل. يتمثل الأول في أن الاختلاف في الرأي مهارة في حد ذاته، فالفروقات التي بيننا وبين أصدقائنا وأقراننا لا تُعجزنا”.

وتابع: “الالتزام الثاني هو إعلاء جميع وجهات النظر وسماع الناس على حقيقتهم. وأخيرا، تحسم المناظرة من خلال محاولة تقديم مجموعة من المهارات ومجموعة من الإجابات على الأسئلة المتعلقة بكيفية التعايش مع من نختلف؟ وكيف نجعل اختلافاتنا تعمل لصالحنا، وليس ضدنا؟”

سارة المعاضيد

وفي ذات الوقت، قالت ريم علي: “أنا نتاج المقاومة، وجوهرها متأصل في أعماقي”. وشجعت المشاركين على إحداث فرق داخل المجتمعات المضطهدة، وقالت: “عندما نعيش في مجتمعات لا نعاني فيها بشكل مباشر من الاضطهاد، فإننا نتحمل مسؤولية أخلاقية لرفع صوت من لا صوت لهم”.

وفي معرض تعليقه على مسيرته حياته الشخصية، قال عمر الشغري: “عليكم أن تتقبلوا أن تكونوا على صواب، ولكن أيضًا أن تكونوا مخطئين. عليكم أن تكونوا في أماكنكم، ولكن أيضًا أن تعتبروا أنفسكم في مكان الشخص الآخر.”

وشهد منتدى الدوحة: النسخة الشبابية إقبالاً واسعًا، إذ حضره في اليوم الأخير أكثر من 100 مشارك من أكثر من 75 دولة، وقد تضمن مجموعة من الأنشطة منها جلسات تنمية المهارات حول صياغة السياسات، وجلسة بعنوان “الأمن السيبراني وخصوصية البيانات والذكاء الاصطناعي”.

وتضم قائمة المتحدثين في الجلسة الختامية كل من الدكتورة هدى بوعمور، من جامعة كارنيجي ميلون قطر، والدكتورة حليمة بن إسماعيل، عالم رئيسي بمعهد قطر لبحوث الحوسبة، والدكتور محمد أبو رواي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Speetar وهي منصة للرعاية الصحية مدعومة بالذكاء الاصطناعي، والسيد عبدول عبدالرحيم، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي للعمليات لشركة Stears، مزوّد البيانات والأبحاث.

وشدد السبيعي في كلمته على ضرورة بناء مهارات فعًالة لمواجهة التحديات العالمية التي تتنامى باستمرار، مضيفًا أن موضوع منتدى الدوحة في نسخته الشبابية “بناء مستقبل مشترك ” سلط الضوء على أهمية التفكير في كيفية المضي قدمًا لمعالجة هذه القضايا. ودعا إلى الحوار البناء لحل القضايا، وقال: “نتجاوز ذلك في تجسيد حقيقي لدور الشباب ومحوريتهم في التأثير وبلورة رأي معتبر حول الكثير من القضايا. فنحن اليوم توأمٌ لنسخة القادة والمسؤولين، ونتطلع لمشاركة مستقبلية تفرض نفسها على صناع السياسات ودوائر صناعة القرار”.

عبدالرحمن السبيعي، مدير البرامج - مركز مناظرات قطر
وسعادة السيد يالشين رفييف نائب وزير الخارجية في جمهورية أذربيجان

إلى ذلك، قال سعادة السيد مبارك بن عجلان الكواري، المدير التنفيذي للجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات في وزارة الخارجية، متحدثًا أمام الحضور في حفل ختامي رائع أقيم في متحف قطر الوطني: “إن هذه النسخة الشبابية لم تقدم فقط منصة للمناظرة والحوار المفتوح، ولكنها شددت أيضًا على أهمية تعزيز ثقافة النقاش بين الشباب. نحن نؤمن بالقوة التحويلية للأفكار والتأثير الذي يمكن أن تحدثه العقول الشابة في تشكيل العالم.”

جديرٌ بالذكر أن منتدى الدوحة: النسخة الشبابية جمع العديد من العقول الشابة المشرقة، وصناع التغيير، وقادة المستقبل الذين استكشفوا أفكارًا مبتكرة، وشاركوا في مناقشات محفزة للفكر حول القضايا العالمية والمحلية ذات الصلة التي تؤثر على جيل اليوم. وقد أتيحت لهم الفرصة لمشاركة رؤاهم ووجهات نظرهم وحلولهم القيمة لمواجهة تحديات اليوم وتشكيل مستقبل أكثر إشراقًا لجيل الغد، وهي رؤية سيتم مشاركتها مع صناع السياسات والقرارات.

ويعتبر منتدى الدوحة: النسخة الشبابية من الفعاليات الهادفة لمركز مناظرات قطر كونها تركز على أهمية الحوار في معالجة القضايا المعاصرة، والتحديات المشتركة ومناقشتها مع قادة المستقبل الشباب من جميع أنحاء العالم.

كلمات مفتاحية:

اترك تعليقا