خيارات
EN اللغة EN
قائمة اضافية
انستغرام

QatarDebate - Post Item Name انطلاق بطولة آسيا للمناظرات باللغة العربية في ماليزيا

برامج التواصل

انطلاق بطولة آسيا للمناظرات باللغة العربية في ماليزيا

البطولة تعد حدثًا هامًا لتوضيح المكانة التي وصل إليها المركز سعيًا في الاستثمار في الشباب

WhatsApp Image 2020-03-15 at 9.51.47 AM (5)

 

اجتمع ما يقارب 30 فريقًا يمثلون 20 دولة عربية وآسيوية، للمشاركة في النسخة الأولى من بطولة آسيا للمناظرات باللغة العربية، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، التي ينظمها مركز مناظرات قطر.

أطلق عضو مؤسسة قطر، بالتعاون مع الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، البطولة خلال حفل افتتاح رسمي، قال فيه السيد عبد الرحمن السبيعي، رئيس قسم برامج التواصل والتسويق بمركز مناظرات قطر: "نسعى من خلال البطولة إحياء ركائز الحوار، والتي تعد حدثًا هامًا لتوضيح المكانة التي وصل إليها مركز مناظرات قطر سعيًا في الاستثمار في فئة الشباب، إحدى أهم ركائز المجتمعات الأساسية".

 

 

وأضاف السبيعي: "تأتي هذه البطولة في إطار الجهود الحثيثة التي يبذلها مركز مناظرات قطر، لنشر فن المناظرة في جميع أنحاء العالم، ونواصل ما بدأنا به من تنظيم لبطولات دولية خارج دولة قطر، من خلال إطلاق أول بطولة آسيوية لمناظرات الجامعات باللغة العربية".

 

 

وأشار السبيعي إلى أن البطولة تساهم في إحياء اللغة العربية وتعزيز مكانتها حول العالم، قائلاً: "نسعى من خلال هذه البطولة إلى تعزيز ثقافة الحوار باللغة العربية وإحيائها، والتي أصبحت محاصرة بلغات أخرى، إضافة إلى وجود اللهجات العامية المتداولة في البلدان المختلفة. لذا وضعنا نصب أعيننا أن نعيد للغة العربية مكانتها وأن ندافع عنها بأساليب آمنة، كالحوار والتناظر".

من جانبه، قال الأستاذ المشارك الدكتور ذو الكفل بن حسن: "بدايةً، أعرب عن امتناني لمركز مناظرات قطر لاختياره الجامعة الإسلامية العالمية ماليزيا، شريكًا منظمًا لهذه البطولة، وأتمنى لجميع الطلاب رحلة فكرية ممتعة من خلالها".

وأضاف الدكتور حسن، قائلًا: "مما لا شك فيه أن للحوار فوائد كثيرة، ومنها يتعلم الإنسان مهاراة الإقناع في معظم جوانب حياته، ومن خلال الحوار يوظف المتناظر مهاراته المعرفية بنبرة خطابية مقنعة عن طريق الحوار الهادئ البناء".

 

 

 

 

 

 

كما شهد الاحتفال حضور كل من سعادة الحاجة زريدة بنت قمر الدين، وزيرة الإسكان والبلديات، والدكتورة حياة معرفي، المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر.

 

 

 

وتحدثت مريم الهاني، طالبة في الجامعة الأمريكية في بيروت، حول مشاركتها في البطولة قائلًا: "هذه المرة الثانية التي أشارك فيها بالبطولة مع مركز مناظرات قطر، وسبب مشاركتي هو إيماني بأننا نحن الشباب علينا أن ندفع أجندة الحوار والمناظرات".

عن القيمة أو المهارات التي تكتسبها عند المشاركة في هذا النوع من البطولات، قالت الهاني: "خلال تجربتي في مجال المناظرات، اكتسبت العديد من المهارات ومنها التحدث أمام الجمهور، وبناء وتفنيد الحجج، بالإضافة إلى اكتسابي للمهارات الاجتماعية التي ساعدتني في بناء شبكة اتصال مع طلاب من دول وثقافات أخرى".

 

وقد خاضت الفرق في اليوم الأول جولات تنافسية وقوية، حيث جرت البطولة خلال جولتين، تم خلالهما توزيع طلاب الجامعات لفرق متقاربة المستوى للتناظر في كل جولة، ما عدا الجولة الأولى حيث يتم توزع الفرق المتناظرة بطريقة عشوائية. وتناولت الجولة الأولى قضية "قانون التبرع بالأعضاء بعد الوفاة"، فيما تمحورت الجولة الثانية حول قضية "التكيف مع التغير المناخي أفضل من مكافحته".

 

 

وفيما تضمن اليوم الثاني، الموافق 31 يناير ثلاث جولات، وفيها يدعم المجلس الأول موضوع "الشركات لتوظيف خريجي السجون"، وقضية بعنوان "لا ينبغي للمنظمات النسوية قبول الأعضاء الذكور"، فيما يعتبر المجلس في الجولة الثالثة أن "الإضراب في الوظائف الأساسية كالتعليم والصحة جريمة. ومن المقرر أن تستمر بطولة آسيا للمناظرات باللغة العربية حتى 3 فبراير 2020.

 

مشاركة