خيارات
EN اللغة EN
قائمة اضافية
انستغرام

QatarDebate - Post Item Name استخدام المناظرات في حل مشكلة التغيير المناخي

البرنامج العربي

استخدام المناظرات في حل مشكلة التغيير المناخي

ورشة عمل تدريبية في إطار التعاون مع وزارة البلدية والبيئة

DCS (54)

الدوحة -مركز مناظرات قطر

 

نظم مركز مناظرات قطر -  عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع- ورشة تدريبية مخصصة لتهيئة الأشخاص للتفاوض والتحاور في قضايا التغير المناخي، بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة وذلك خلال 3 أيام من شهر نوفمبر الجاري في مقر المركز بالمدينة التعليمية.

 

   قدم التدريب مدربي مركز مناظرات قطر

  قدم الورشة المدرب سعد الأسد – مركز مناظرات قطر –       والذي أكد بأن الورشة

  تهدف إلى رفع الوعي العام حول قضايا التغير المناخي وكيفية    بناء المواقف اتجاهها والدفاع عن الجوانب المختلفة للتغير ا  لمناخي.

 وقال أ. سعد الأسد :" كانت الورشة عبارة عن تطبيقات حول   قضايا بيئية وأسس التكيف مع التغير المناخي والآثار السلبية   وكيفية التعامل معها والجهود العالمية لتمويل هذه الأمور،

 وقد قسمت الورشة إلى ثلاثة أقسام خصص الأول حول الأخبار العالمية الصادرة وعلاقتها بالتغير المناخي ومناقشة موقفنا منها – مع أو ضد - 

والثاني وضع أطر عامة للتحاور في النقاط التي تؤثر على حياتنا في الأمن العالمي والطرق التي تجعل الأشخاص أكثر منطقية وعدم التناقض في الآراء

أما الختام فقد خصص للمحاكاة بتقسيم المشاركين إلى مجموعات كل واحدة تناقش مقترح يتمُّ من خلاله ضبط الوقت وإتاحة فرصة للتحاور والتشاور، كما يعطى دقيقة واحدة لكل مجموعة تقدم المداخلات سواء الأسئلة أو الانتقادات ويختتم بتصويب الأخطاء وتعقيبات عامة حول تقديم أفضل مقترح بالإجماع، وعرض أمثلة تبرهن مدى نجاح هذه الخطوة "

 

 

 

عبد الهادي ناصر المري

وقد أشار السيد عبد الهادي ناصر المري – مدير إدارة التغير المناخي-  إلى الاستفادة الكبيرة من طرق التحليل القائمة على الأسئلة الأساسية التي تناقش كافة المحاور وتقدم حلولاً للحوار في قضايا تهم التغير المناخي،

مبيناً أن مهارات التناظر تطور أسس الحوار وتساعد على رفع سقف الأفكار المطروحة وتحليلها مما يدعم الرؤى والأفكار حول موضوع المناخ،

مضيفاً:" إن المهارات التدريبية التي قدمها المركز مشكوراً تشمل المشكلة والحل وهذا بدوره يفتح أمامنا أبواباً متنوعة لربط محاور النقاش التي تجعل المفاوض أفضل وأذكى وأكثر استراتيجية، لذا فقد تدربنا على نهج التفاوض والاطلاع التي قد تبدو مقنعة لنا لكنها ليست كذلك للفريق الآخر، وهذا ما اكتسبناه من المناظرات التي أتاحت لنا فرصة البحث عن الحجة الأقوى،

كل الشكرلمركز مناظرات قطر الذي قدم مادة شيقة بدأت بطرح الموضوع وانتهت بالتفنيد والإقناع،

مشيراً إلى أهمية استمرار التعاون مع مركز مناظرات قطر بتدريب الطلبة وتهيئة مفاوضين يملكون الخبرة الوافية والعمل في هذا المجال وذلك كهدف أبعد في توعية الشباب بأهمية التغير المناخي وطرح أدلة مثرية.

 

محمد المرواني

وبدوره أوضح السيد محمد عبد العزيز المرواني -  خبير إدارة التغير المناخي 

أن الورشة جديدة وهادفة فقد تدرب على كيفية التفاوض والنقاش في قضايا بيئية حول التغير المناخي باستخدام مها رات التناظر والعمل على التخفيف من آثاره على حياتنا  ، وأسس التكيف معه بعرض أفكار مبتكرة لتعزيز الثقة بين الدول بشأن قيام كل منها بدور   في معالجة تغير المناخ.

  وما يميز هذه الورشة الجانب التطبيقي الذي تناول الاطلاع على أهم القضايا العامة بما   يخص المناخ وتقديم مقترحات حولها وتفنيدها بمعايير منطقية والاستفادة من أفكار   المشاركين والمدرب.

 

 

السيد رشيد رحيم

أما السيد رشيد رحيم – رئيس قسم حماية البيئة للطيران – فقد أشاد بورشة التدريب الهادفة التي تمكنهم من الدفاع عن القضايا التي تتبناه دولة قطر بما يخص التغير المناخي،

وهي مقدمة ووسيلة لإبراز المواقف الدولية ومواجهتها بالمهارة لا بالعلم، وقال حول هذه النقطة :" أرى الكثيرمن الأشخاص يملكون المعلومات لكنهم عاجزون عن استثمارها في إقناع الآخرين وإيصال وجهات النظر ومنها قضية حماية البيئة التي تحتاج لدراسة واعية وفهم المواقف وتفنيدها"،

مضيفاً :" المناظرات تكسب الإنسان مهارة تفعيل المعلومات بالمنطق في ميدان المفاوضات تصل نسبة الفوز فيها إلى 60% وهذا ماقدمه لنا مركز مناظرات قطر"

مشيراً بقوله :"  أتمنى في المرحلة القادمة التدرب المكثف بصورة أكبر على كيفية بناء المواقف وتوحيدها بحيث تصبح قوالب مهنية نعرضها أمام الدول باستخدام مهارات التناظر"،

مشيداً بالاتصال الذهني بين المشاركين والتألف الذي يدعم المفاوض فعندما يبدأ أحدهم بموقف يسانده الآخر بكلمة تؤكد حجته .

 

 

مشاركة