خيارات
EN اللغة EN
قائمة اضافية
انستغرام

QatarDebate - Post Item Name مدربون دوليون يستعدون للبطولة الدولية الخامسة لمناظرات المدارس

برامج التواصل

مدربون دوليون يستعدون للبطولة الدولية الخامسة لمناظرات المدارس

ختام ناجح لفعاليات أكاديمية مناظرات قطر لتدريب وإعداد مدربي المناظرات باللغة العربية

DCS (29)

الدوحة -مركز مناظرات قطر

اختتمت اليوم الخميس الموافق 28 نوفمبر2019 فعاليات أكاديمية مناظرات قطر لتدريب وإعداد مدربي المناظرات باللغة العربية ، والتي نظمها مركز مناظرات قطر – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع- خلال الفترة من 24- 28  نوفمبر ، وذلك بمركز الطلاب - ملتقى.

وشارك في الأكاديمية عدد من الدول العربية والأجنبية بمتدربين جدد وفرَّ لهم المركز هذه الورش بهدف تأهيل أشخاص أكفاء يمتلكون المهارات لاختيار الفريق المشارك في البطولة الخامسة لمناظرات المدارس باللغة العربية 2020 في الدوحة.

 

 تكريم المشاركين

هذا وقد خصص اليوم الختامي لتكريم المشاركين بعد العروض التقديمية التي قدمها الجميع، وقال عبد الرحمن الكبيسي – منسق برامج تواصل في المركز – :" الهدف من العروض هو ترسيخ المعلومات المستفادة منها، وتجاوز حدود المعرفة إلى الفهم، وفي حال وجدنا أن المتدرب يحتاج معلومات إضافية سيكون العرض اختبار وتجربة يستفيد منها كافة المشاركين لتحديد جوانب الضعف والقوة في الاختبار الميدانيّ التجريبيّ، وفي نفس الوقت مساعدتهم لتعويض وتصحيح جوانب الضعف وتعديلها"،

مضيفاً الكبيسي :" أشاد المشاركون بهذه التجربة الثرية والممنهجة بأسلوب ممتع وأثنوا على برنامج الأكاديمية ومدربي المركز والدليل أن معظمهم أكدوا على جاهزيتهم لتدريب الفريق"،

منوهاً إلى ان بعض المشاركين تمنوا أن يكون التدريب مباشر عبر السكايب مع زملائهم للاستفادة المشتركة والمباشرة بحيث يضمنوا مدربين أكثر.

 

                                                       

 

 

المناظرة هي المهارة الوحيدة التي تعتمد على العقل في الطرح والمناقشة والتفنيد

 قال الأستاذ عبد الحميد تبات أستاذ تربية إسلامية من المملكة المغربية – إن المناظرات لم تأخذ حقها لكن مركز مناظرات قطر أعاد الحق لها، فالمناظرة تغذي العقل بالاعتماد على التحليل وبناء الأفكاروفهم الآخر وهي المهارة الوحيدة التي تعتمد على العقل في الطرح والمناقشة والتفنيد،

مشيراً إلى أن الأكاديمية لها معايير منظمة اكتشفها من بعص الأمور التي ستفيده في إعداد الفريق المرشح للبطولة الدولية،

وأضاف :"اختيار الفريق يعتمد على قوة شخصية الطالب وسهولة التواصل مع الآخرين واللغة العربية على اعتبار أن معظم الطلبة يتقنون الفرنسية، ونحن في مدارس أنيس الخاصة أسسنا نادي للمناظرات باللغة العربية وسوف نبدأ العمل على الفريق ببرنامج منظم بالتعاون مع مركز مناظرات قطر"

وبدوره أكد أ. شكلزين هوجا مدرس اللغة العربية في كوسوفو – أن أفكاره حول المناظرات لم تكن مرتبة بالشكل الذي تناولته ورش الأكاديمية فالاستفادة كبيرة ومعينة على تنفيذ معايير التأهيل لفريق قوي يناظر ويتحدى ويحاجج باللغة العربية،

في كوسفو يوجد مناظرات حقيقية واستعراضية وتنافسية والتي نريد بها إقناع الآخر بما أقنعنا به أنفسنا وهو التعايش والسلام،

وبما أننا وصلنا لهذه المرحلة نريد أن نعلم الآخرين هذه المبادئ عن طريق المناظرات فهي السبيل الوحيد لإيصال الأفكار السليمة.

أما المشاركة الهنوف فراس العنزي معلمة لغة عربية من دولة الكويت الشقيقة فقد أشادت بدور المركز الفاعل في نشر فن التناظر لاسيما أن الكويت من الدول السباقة للسير على خطاه،

 مضيفة :" تجربة الكويت في المناظرات رائعة لأننا نعاني كشباب عربي من فهم مبررات الآخر وكيف يفكر ويقنع ويحترم، لذا فالمناظرات تجبرالطالب على المعرفة والتعلم بطريقة ممتعة.

وبما يخص مشاركتها بالأكاديمية قالت الهنوف :" التعرف على شكل المناظرة في دولة قطر ومعرفة القوانين والأسس لتدريب الفريق على المحاججة والتركيز على التعليل والتفنيد والوسائل الهامة لاستغلال الوقت، وتجاوز بعض الأمور التي لا تستحق التفنيد".

 

 

الأكاديمية فرصة لاحتراف مضمون المناظرات وتثبيت أرضية مشتركة للمعايير

ومن جهته قال الأستاذ يوسف الجعبري من فلسطين – مدرب الفريق التركي -:" رغبتنا من المشاركة في الأكاديمية والبطولة هو تعزيز اللغة العربية فالمناظرات التي تُعقد بتركيا تختلف من حيث المعايير واللغة والتطبيق، والأكاديمية فرصة لاحتراف مضمون المناظرات وتثبيت أرضية مشتركة للمعايير،

منوهاً إلى أن فن التناظر من الأدوات المؤثرة في الحياة الشخصية تفتح آفاق التفاهم واستيعاب الرأي المخالف وتفعيل مهارات الإقناع بدل الاستبداد والتهديد،

منوهاً أن البطولة الدولية مرحلة لبناء أفكار سليمة لها انعكاسات على مستقبل الطلبة لاسيما مخرجات من الصداقات الجديدة تعصمهم من الصدامات لاحقاً.

 

مشاركة