Contact Us
8:30 AM - 3:30 PM

الانستقرام

Instagram did not return a 200.
نثري الحوار ونمكن العقول عبر الفضاءات الرقمية
أبريل 4, 2021 0

تحت شعار “أرضنا ملاذنا” تُفتتح البطولة الدولية الخامسة لمناظرات المدارس باللغة العربية والإنجليزية

الدوحة – مركز مناظرات قطر

 انطلقت صباح أمس السبت فعاليات البطولة الدولية الخامسة لمناظرات المدارس باللغة العربية والإنجليزية بنسختها الافتراضية

والتي نظمها مركز مناظرات قطر – عضو مؤسسة قطر لتربية والعلوم وتنمية المجتمع –

شهد حفل الافتتاح الذي قدمته أ. غرور عبد الواحد متابعة واسعة عبر شبكة ZOOM  وموقع اليوتيوب.

بدأ الحفل بفيلم تعريفي عُرضت من خلاله معالم دولة قطرالرائعة ومباني المدينة التعليمية الحديثة، تلاه كلمة ترحيبية من أ. غرور قالت فيها :”أهلا وسهلاً بكم مدربين ومحكمين ومتناظرين من كافة أنحاء العالم، نرحب بكم مجددًا من قلب الدوحة في البطولة الدولية الخامسة لمناظرات المدارس باللغة العربية والإنجليزية .

في كل عام كانت شهور الربيع تتلون بالأعلام، تضج الساحات باختلاف اللهجات واللغات، وتبتسم الوجوه مرحبة بالضيوف الكرام،.وهذا العام لم نرغب أن يمر دون تلك الأجواء الممتع،  تابعنا مسيرتنا عن بُعد ليستمر اللقاء واليد بالعطاء والعقل بالتفكيروالنقاش  حول أهم القضايا العالمية..”

مشيدة بالانطلاق إلى مختلف بقاع الأرض، لإثراء الحوار وتمكين العقول! حيث ذهب المدربون والسفراء، عبر الفضاءات الرقمية،والحرص على تجدد اللقاء بفتح آفاقاً من التواصل، تصل للجميع بشتى الطرق رغم ظروف الجائحة، وها نحن اليوم بمشاركتكم نُطلق، هذه الفعالية بنسختها الاستثنائية

معاً نغرس بَذرة التغيير، التي ستُنْبت وعياً، وتُثْمر إلهاماً، لنصل إلى ما نطمح له على مستويات عدة

Dr. Hayat Maraafi

وبعد التعريف بمحاور البطولة ومجرياتها قدمت الدكتورة حياة معرفي -المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر – كلمة مسجلة –

قالت فيها :” نجتمع اليوم من كل حدب وصوب بشكل مختلف عما تعودنا عليه

لطالما جمعتنا أرض الدوحة الطيبة بصدرها الرحب وقلبها الكبير، وها نحن نجتمع اليوم، من فضاءات مختلفة، ومواقع عدة، تماشيا مع الظروف الراهنة. حالفنا الحظ، ولله الحمد، أن نرى قليلا من الوجوه أمامنا، لنضمن شيئا ولو بسيطا من التفاعل الذي اعتدناه في البطولات السابقة.

وأضافت الدكتورة حياة :” تحت مظلة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، نرحب بكم في النسخة الخامسة من البطولة الدولية لمناظرات المدراس، ولأول مرة تكون فيها المنافسة باللغتين العربية والإنجليزية. 

وشددت قائلة :” نؤمن في مركز مناظرات قطر بالاجتهاد والمثابرة والأمانة في العمل، ونستمر بالنظر للتحديات كفرص، وهذا ما تجلّى في استثمارنا لجائحة كوفيد – 19 ، إذ ساعدتنا على تسريع سياساتنا الصديقة للبيئة، واتّباع أنظمة إبداعية في التدريب والتنفيذ لمئات الفعاليات عبْرَ مِنصات إلكترونية ونماذج مدمجة، فشرعنا في إطلاق موقع إلكتروني تعليمي يحوي جميع مساقات التدريب على فنون المناظرات والحوار، وهو خيار كنّا قد اعتمدناه برؤية سبقت الجائحة، كما أننا صممنا بطولاتنا الوطنية لتكون بنسخ إلكترونية، وهذا ما تم على نحو يبعث على الفخر بانخراط مئات الطلبة بكافة المراحل المدرسية والجامعية بشكل متفاعل ومتأقلم مع الواقع الجديد.

وها نحن اليوم، نستقبل حوالي 80 فريقاً من 40 دولة من حول العالم، في هذا الحدث العالمي، لنعيش معاً أجواء التنافس والحماس والهتافات.

 بما يخص شعار البطولة أشارت د. حياة بقولها :” أرضنا، كوكبنا، مهدُ حضارتنا، من ترابها نشأنا، لنتعاون معاً لنتغلب على ما نعانيه من تراكمات إهمالنا لهذه الأرض التي حوتنا واحتوتنا.. فأرضنا، ملاذُنا، ومن خلال البطولة، ومن خلالكم، نَضمن بأن يكون لكوكبنا سفراء يحمونه ويحافظون عليه في كل بقاع الأرض. فأنتم الاستثمار الأمثل، بكم يبدأ التغيير، ويتحقق التأثير، وخاصة بين الأوساط الشبابية، وفي البيئات التعليمية، وبين مؤسسات المجتمع المدني.

مشددة على أهمية البدء بالأفراد وصولاً للمجتمعات والمؤسسات لتحقيق ما نطمح إليه جميعنا وذلك بغرس بَذرة التغيير، التي ستُنْبت وعياً، وتُثْمر إلهاماً، متمنية للجميع منافسات قوية، وغرفاً افتراضية وواقعية تفاعلية وخلاقة .

وبدوره قدم سعادة وزير البلدية والبيئة السيد عبدالله بن عبد العزيز السبيعي كلمة مسجلة قال فيها :” تقوم  دولة  قطر   بدور   طليعي  في  دعم  الجهود  العالمية  الرامية  للحفاظ  على البيئة ومجابهة الاحتباس  الحراري  والتلوث  على  كافة المستويات، بدءً بالسياسات الخضراء والتشريعات الصديقة للبيئة وانتهاءً بنشر الوعي وتعزيز السلوك البيئي الحضاري،

 ومن بواعث الفخر أن يُطلق من دولة قطر حوارٌ عالمي بين الشباب المشاركين  من 40  دولة حول العالم في البطولة الدولية لمناظرات المدارس، والتي ينظمها مركز مناظرات قطر تحت عنوان “أرضنا ملاذنا”، والذي يطرح قضايا البيئة للتداول والتناظر لتحفيز الأجيال نحو التفكير بالمستقبل وقضاياه، من منطلق الشعور بالمسؤولية وإعلاء قيمة المنطق والحوار كلغة تسمو فوق أي اعتبارات أخرى لا تعتمد سلامة التفكير وصدق الانتماء لصالح المجتمع الإنساني ومستقبله،  كنهج يُعبر عن عالمية المواطنة وأخلاقية ، الإنسان. وهذا تجسيُد بحقٍ لرسالتنا في قطر، وإيفاءٌ لقيمنا ، وغرسها لدى النشء باعتبارهم جيل المستقبل وصُنَّاعه.

 مشيدًا سعادته بما تقوم به مؤسسات قطر كنموذج يُحتذى في الترجمة الحقيقية للاستدامة عبر التأقلم والإنتاج في ظلّ الأزمات، مع مراعاة سياسات وإرشادات الواقع  الصحي في ظل الجائحة، وهو ما تعكسه هذه البطولة الدولية حيث يجتمع المتناظرون عبر منصة واحدة بكل يسر ودون حواجز، يتباحثون ويفكرون ويواجهون الفكرة بالفكرة ، والحجة بالحُجة، بحثًا عن حلول تجعل العالم أفضل ،وهذه حقيقة مدعاة للتقدير وأهلٌ للدعم.

وأشاد سعادة الوزير بدعم الحوار قائلاً :”  إننا في وزارة البلدية والبيئة سعداء بأن نكون جزءًا من دعم هذا الحوار العالمي والشراكة لإنجاحه، وما من شك إنه وبتضافر الجهود بين المؤسسات الحكومية والرسمية وبين القطاعات المختلفة نستطيع أن نُحدث   التقدم المنشود.”

اختتمت فقرات الافتتاح بالإعلان عن بدء فعاليات البطولة وانطلاق الجولة الأولى بعد الاجتماع الفني والتقني.

هذا وقد كانت قضية الجولة الأولى للمناظرات باللغة العربية ” يعتقد هذا المجلس أنه لا ينبغي السماح للدول والمؤسسات الأجنبية بتملك الأراضي في البلدان النامية ” والتي بدأت الساعة الثالثة مساءً بتوقيت دولة قطر ولجميع الفرق .

وحول آراء بعض المشاركين قال مدرب الفريق الفلسطيني الأستاذ رامز الحايك :” التجربة رائعة جدًا خاصة أن الفريق يشارك وبحماس للمرة الأولى بمناظرات اللغة الإنجليزية لتمثيل فلسطين،

مشيراً إلى تكثيف التدريبات وبشكل أسبوعي إضافة إلى حضور المناظرات التجريبية ومناقشة القضايا  مع مدربي المركز.

وبما يخص الجولة الأولى قال أ. حايك :” كان الفوز حليفنا على فريق مقدونيا في الجولة الولى فقد كانت القضية مثيرة للجدل ومناسبة لمستوى الطلبة وميولهم إضافة إلى الأريحية في توزيع الفرق و التنظيم الجيد أعطى للطلبة الشعور بجو المنافسة وكأنه على أرض الواقع، كل الشكر والتقدير لمركز مناظرات قطر على هذه البطولة وأملنا باللقاء مستقبلاً في الدوحة.

كلمات مفتاحية:

اترك تعليقا