Contact Us
8:30 AM - 3:30 PM

الانستقرام

Instagram did not return a 200.
متناظرون يناقشون قضايا عالمية في البطولة الدولية
أبريل 6, 2021 0

قضية عالمية تلامس المجتمع تم تداولها في جولات البطولة الدولية لمناظرات المدارس

الدوحة – مركز مناظرات قطر

 اختتمت فعاليات اليوم الثالث للبطولة الدولية الخامسة  لمناظرات المدارس باللغة العربية والإنجليزية تحت شعار ” أرضنا ملاذنا ” والتي نظمها مركز مناظرات قطر من 3-7 إبريل عبر الفضاء الإلكتروني

بالإعلان عن الفرق المتأهلة للدور الربع النهائي من الفئتين الأولى المفتوحة و تضم بالترتيب ” 1-الكويت، 2-قطر، 3-السودان، 4- عُمان،5- تونس، 6-السويد،7- باكستان”

والثانية فئة اللغة العربية للناطقين بغيرها والتي تأهلت للدور الربع النهائي وهم ” 1-تركيا ، 2- ماليزيا، 3- تايلاند، 4- موريشيوس”وقد خاضوا جولات تنافسية قوية تتواكب مع التطورات العالمية

هذا وقد أعرب جميع المتأهلين عن سعادتهم بالصعود للدور الربع النهائي ، معربين عن أملهم للتأهل للدور نصف النهائي، ومؤكدين أن الجوالات أكسبتهم قدرة وعزم على التأقلم بالتناظر عبر الفضاء الإلكتروني والتنافس بقوة ، خاصة وأن قضايا التناظر كانت تلامس العالم بكل ما يحمله من قضايا.

التطوع الافتراضي

تجربة جديدة في البطولة الدولية للمتطوعين

قال أ. تركي محمد السويدي –أخصائي برامج – فتحنا باب التطوع بعد قرار تنظيم البطولة عن بُعد وقد وصل عددالمتطوعين في البداية إلى 81 شخصًا وبعد التصفيات وصل العدد إلى 44 متطوعًا حسب خبراتهم في المناظرات ونظام التطوع سابقًا لكنهم بحاجة إلى تدريب على برنامج ZOOM    تمكنهم من استخدامه بسهولة ومهنية

مضيفاً السويدي:” أثنا تدريب المتطوعين كان المركز ينظم أكاديمية مسار عن بُعد وبما أن أعضاء مسار لديهم خبرة في التعامل مع برنامج ZOOM عرضنا عليهم التطوع وكانت البداية 

قمنا بتقديم عدة ورش للمتطوعين القدامى والجدد وبعد اللقاء التعريفي نظمنا  عدد من الورش تدريبات تجريبية ونجحت الفكرة بما يخص التحديات هو التخوف كفكرة تطبق لأول مرة وصراحة مع نهاية اليوم الأول أثبتنا قدرتنا وتلاشى التوتر نهائيًا

 وقد لاحظت بالنسبة للتطوع الافتراضي السرعة في العمل وتوفير الوقت والانتقال بضغطة زر وفي السابق كنا نرشح المتطوعين بسن معين ولكن مع التطوع الافتراضي كان العمر مفتوح ولدينا أم وربة منزل أثبتت تفوقها في العمل عن بعد وهذا شيء إيجابي ولو تكررت التجربة فإن العمر لن يعيقنا في التطوع الافتراضي بل بالعكس استثمار لطاقات البعض وتمكينهم من تحقيق طموحاتهم.

قضايا عالمية تلامس المجتمع.

في هذا السن تمكن الطلبة من تحليل وتفنيد قضايا عالمية تعرض على طاولات الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية ومنصات التواصل الاجتماعي وغيرها ومنها قضية ميانمار ” يؤمن هذا المجلس أن المجتمع الدولي يجب أن يتدخل عسكريًا في ميانمار للإطاحة بالمجلس العسكري”

والتي أثارت جدلاً واسعًا بين المتناظرين من حيث رأيهم وقناعاتهم الشخصية التي تحذف بالطبع من قاموس المناظرات كون الفريق مؤيد الفكرة أو معارضها فقد قدم الطلبة حججًا تؤكد حرص الدول على احترام حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني

وحاول فريق الموالاة– سنغافورة – التأكيد على وحشية المجلس العسكري ضد شعبه وانتهاكات حقوق الإنسان.

مشددين على أن الضغط الديمقراطي من قبل الدول الخارجية و الشعب غير فعال لأن المجلس العسكري لن يسمح بعناصر من الديمقراطية مثل الانتخابات الديمقراطية في الأساس حيث من المرجح أن يخسر المجلس العسكري. كما أن الاعتماد على الرعاة الديمقراطيين المحليين لن ينجح لأنهم ضعفاء للغاية. هناك قمع شديد للسكان المحليين ، وبالتالي فإن التدخل العسكري الخارجي مطلوب. هناك فوائد طويلة الأجل للتدخل ، مما يجعل التدخل ضروريًا وفعالًا.

وكان رد المعارضة – فيتنام – العقوبات الاقتصادية هي الحل الأفضل والأكثر فعالية ولن ينجح التدخل العسكري حيث أن القوة العسكرية لها تواجد واسع في شتى عناصر الدولة.

مؤكدين أن للجيش عقود من الاستثمارات في البلاد ، مما يسمح لهم بالحصول على القوة التي يمتلكونها. هذا يعني أنه من غير المرجح أن يتعثروا في ظل التدخل العسكري.

متسألين إذاً ماذا سيحدث لو قمنا بالتدخل؟ المزيد من العنف والموت أكثر من الوضع الحالي، و سيكون هناك صراع يستمر لسنوات وسيقضي على البنية التحتية للبلاد، ناهيك عن أن ميانمار بلد متنوع والتدخل العسكري سيقسم البلاد إلى جوانب مختلفة ، وبالتالي سيزيد من سوء حالة الدولة.

ماليزيا وهونغ كونغ

الموالاة ماليزيا :

في حال أراد فريق المعارضة أن يقول أن الصين سوف تتدخل و تحدث مشاكل في البلاد، يقول فريق الموالاة أنهم أن الصين لن تتدخل. لماذا ا؟ لأن الصين لديها حافز للحفاظ على صورتها:

1. هنالك سياسة في Xi Jinping بالامتناع عن الانخراط في أي حروب بالوكالة.

2. سيؤثر التدخل على الأسواق الاقتصادية والمشترين خاصة بالنظر إلى مبادرة طريق الحزام الصينية.

3. لن تدعم الصين ميانمار لأنها بنت صورة كاملة عن القوة الآسيوية ومن خلال تدخلها في ميانمار.

وهي لا ترغب أن تفقد مصداقيتها الصينية ، التي تعتبر ضرورية للصين لأنها في الوضع الراهن تعتمد على الحلفاء المسالمين والأسواق الآسيوية ،

المعارضة هونغ كونغ

ورد فريق المعارضة بأن التدخل الغربي ليس استراتيجيًا إضافة إلى تفشي المشاعر المعادية بين سكان ميانمار المحليين وبالتالي من المرجح أن يتسبب في أضرار جانبية جسيمة، و حتى لو نجح التدخل من الغرب ، فإن الغرب سيفعل أحد أمرين. إما: تثبيت ديمقراطيتهم الخاصة ، أو سيتم ترك البلد بمفرده – و هذا أمر أسوء حيث أنه يخلق الآن فراغًا في السلطة ومن المحتمل حدوث الكثير من صراعات السلطة. يؤدي التدخل في النهاية إلى إضعاف الاستقرار الإقليمي ويمهد الطريق لإخفاقات مستقبلية.

فريق رواندا

وعند سؤالنا لأحد أعضاء فريق رواندا عن تجربته بالمناظرة عبر النت قال:”هذه البطولة مختلفة عن السابق . ولكن منذ اليوم الأول وبفضل التنظيم الجيد لفريق العمل في مركز مناظرات قطر عرفنا أين نذهب وماذا نفعل. ولم يكن لدينا مشاكل تكنولوجية أبدًا ، لقد تعرفنا من خلال البطولة على وجهات نظر مدهشة من فرق من جميع أنحاء العالم.

وبالنسبة للنصوص فإنها واضحة ومتنوعة ومفهومة ومناسبة للارتجال وتجربة النقاش والتحليل مع الفرق عبر الفضاء الإلكتروني مثيرة للاهتمام وتشعر الطلبة أن لديهم معرفة عن ما يحدث في جميع أنحاء العالم، لذالك مستعدون لمناقشات الشؤون الدولية

ما مدى أهمية النقاش حول أمور مثل موضوع التدخل العسكري في ميانمار أو ما يشبهها في رأيك؟

قال المدرب: “من المهم جدًا بالنسبة لهم أن يكونوا على دراية بأحداث العالم ، لبناء مواطنين عالميين وفهم تعقيد قضايا العالم. ويجب أن نعرف ما يحدث في بلداننا ولكن أيضًا على الصعيد الدولي.

أما بالنسبة للمتناظرين، فتقول ميرل من الفريق: “أصبحت أهتم أكثر بالقضايا العالمية والاستماع إلى وجهات نظر الناس المختلفة حولها.” ومن المهم جدًا أن يناقش الشباب مثل هذه الموضوعات حول أحداث تحصل في حياتنا اليومية”

وبدوره قال المتناظر اينوك “أتفق مع هذا، إنها تشكلنا كأشخاص وتعرضنا لوجهات نظر مختلفة بغض النظر عن آرائنا. وقد قادنا هذا إلى إجراء حوار شبيه بالمناظرة مع أصدقائنا، ليس فقط في المنافسة، مما يزيد من معرفتنا.”

لا ينبغي أن نركز على السياسة الغربية، يجب أن تكون لدينا أفكار متنوعة لعالم متنوع.

و من جانبها تقول المتناظرة ميرل :” أن التناظر في قضايا العلاقات الدولية خلق فيها الرغبة أن تستكشف هذه المواضيع بعمق أكثر و أن تدخل مهنة في العلاقات الدولية “فالتحدي الأكبر بالنسبة لنا هو الثقة في أنفسنا، وهو أمر صعب ومع ذلك، إن تعريض أنفسنا لهذه البطولة يساعدنا في مكافحة ذلك“

اترك تعليقا