مناظرات قطر يشارك في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة
April 18, 2024 0

مناظرات قطر يمثل دولة قطر لأول مرة في منتدى الشباب للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) في نيويورك

الدوحة – مركز مناظرات قطر

يمثل مركز مناظرات قطر – من إنشاء مؤسسة قطر للتعليم والبحوث وتنمية المجتمع – لأول مرة دولة قطر في منتدى الشباب للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) الذي يختتم أعماله اليوم 19 أبريل  2024  في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

يعتبر المنتدى منبراً للحوار الاقتصادي بين الشباب وصناع القرار والخبراء من مختلف الخلفيات السياسية وغير السياسية وهو مبادرة سنوية لرئاسة المجلس. هذا الحدث بمثابة مساحة فريدة لمجموعة من الشباب  تمّ اختيارهم  للمشاركة في الحلقات الخاصة بمحاور المنتدى التي ركزت على قضايا متنوعة تمثلت بجلسات عامة ومناقشات موضوعية وإقليمية تفاعلية للآراء والأفكار المبتكرة استعدادا لقمة المستقبل التي ستعقد تحت رعاية الجمعية العامة في سبتمبر 2024.

هذا وقد شاركت سعادة الشيخة علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني منـدوب قـطـر الدائـم لدى الأمم المتحـدة في الجلسة الحوارية التي نظمها مركز مناظرات قطر يوم 16 أبريل الجاري على هامش المنتدى بعنوان “التحول لمصادر الطاقة المتجددة من أجل مستقبل مستدام”.

وقد أشادت سعادة الشيخة علياء  في كلمتها الافتتاحية أثناء الجلسة النقاشية بدور مركز مناظرات قطر في إثراء الحوار وتمكين الشباب، ونوهت فيها على أهمية موضوع الجلسة وذكرت عدد من جهود دولة قطر لمواجهة تحديات التغير المناخي, وقالت سعادتها :”إن الشباب اختاروا مفهوم السلام ليكون المحرك الأساسي لهذه الفعالية ، حيث إننا نعيش في قرية دولية صغيرة مفتوحة الآفاق”.

وبدوره رحب ممثل مركز مناظرات قطر السيد عبد الرحمن السبيعي – مدير إدارة البرامج –  بأصحاب السعادة والضيوف الكرام والمندوبون الشباب بانضمامهم إلى الجلسة النقاشية التي نظمها المركز على هامش المنتدى وقال :” بالنيابة عن فريقي أودُّ أن أشكركم على حضور هذه الحلقة الحوارية لإعادة تنشيط مفاهيم النقاش وفتح المجال للأفكار الخلاقة التي ستنفذ على أرض الواقع”.

وأشاد السبيعي بأهمية ترسيخ الوعي المعرفي لدى الشباب مما يحفزهم على الابتكار والإبداع ولن نتمكن من التوصل إلى تفاهم مشترك وإيجاد حلول دقيقة ومدروسة إلا من خلال إثراء الحوار المفتوح وتمكين العقول” مؤكداً حرصه الشديد على الاستماع إلى المناقشة، والتعلم من المتناظرين الشباب.

أهداف الجلسة النقاشية

تهدف الجلسة الحوارية التي أدراتها ريم الكبيسي وشارك فيها من دولة قطر كل من أحمد النعيمي وفاطمه آل ثاني، وعلي المولوي، والريم العقيلي بالإضافه إلى أربعة مندوبين شباب متناظرين من النيبال وتايلند وغانا ورواندا”.

إلى تسليط الضوء على دور الغاز الطبيعي الحيوي باعتباره “جسراً وقودي ” لتمكين التحول من الاعتماد على الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة، وإظهار دور الشباب في المشاورات الحكومية الدولية حول قمة المستقبل، وفتح المجال للنقاش في التصدي لمواجهة التحديات ، والإسهامات التي يمكنهم أن يقدموها لتسريع تنفيذ خطة عام 2030 وأهداف  التنمية المستدامة.

وعلى مدار أيام المنتدى الأربعة أتيحت لشباب مركز مناظرات قطر فرصة المشاركة في 10 جلسات حوارية  متفرقة أسهمت في تبادل الأفكار الملهمة والحلول المتكاملة لمواجهة التحديات التي تؤثر على رفاهية الشباب ومستقبلهم، نقاشات تثري الحوار البناء وتضع أسساً ثابتة لاستكشاف سبل تدريب الشباب في المؤتمرات ورفع مستوى الوعي لديهم بالقضايا السياسية والاقتصادية ذات الصلة، وقد ركزت الجلسة التي  دارت مناقشاتها  في المنتدى السياسي رفيع المستوى حول أهداف التنمية المستدامة على أهم القضايا التي تشغل العالم وتحتاج لإيجاد حلول مستدامة ومبتكرة ومرنة تدعم الخطط المستقبلية.

كما تناولت الجلسات النقاشية مواضيع مختلفة  مثل كيفية القضاء على الفقر والجوع  لاسيما في حال الأزمات التي تقع على بعض الدول، كما ناقش المتحاورون أسس الحفاظ على البيئة، ومدى أهمية نشر السلام والعدالة والمؤسسات القوية وكان الختام في مناقشة تحديد الشراكات للعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتنفيذ الفعال.

آراء بعض المشاركين

في حوار مع المشاركين قالت الريم العقيلي دورنا في هذا المنتدى هو تقديم وجهات نظرنا وطرح حلول وأفكار مبتكرة حول التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المستدامة. وتابعت :” أهم طريقة لإيصال رأي الشباب هي من خلال المشاركة الفعّالة في النقاشات والعمليات القرارية، وذلك لصالح المجتمع والشباب على حد سواء.

من جانبه قال علي المولوي :” نرى تمثيل مناظرات قطر الدولة كفرصة رائعة لتعزيز التفاعل الدولي وتعزيز صوت الشباب في المنتديات العالمية.

وفي هذا الصدد  قال أحمد النعيمي:” دورنا في صياغة القضية كان يتمثل في استكشاف الجوانب المختلفة للاستخدام الحالي للغاز الطبيعي كوقود انتقالي نحو الطاقة الخضراء، وتسليط الضوء على الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية المتعلقة. وأضاف النعيمي :” يمكن للشباب أن يساهموا في تحقيق أهداف المنتدى من خلال المشاركة الفاعلة في مشاريع التنمية المستدامة، وتعزيز الوعي بالقضايا البيئية والاجتماعية، وتقديم الحلول المبتكرة والمستدامة للتحديات التي تواجه المجتمع الدولي.”

اترك تعليقا

This website uses cookies to ensure you get the best experience on our website. | Privacy Policy