Contact Us
8:30 AM - 3:30 PM

الانستقرام

Instagram has returned invalid data.
مركز مناظرات قطر يختتم بنجاح فعاليات المعسكر الصيفي للمناظرات
يوليو 26, 2020 0

“ليس هناك تحدٍ أكبر من تحسين ذاتك وتطويرها”

الدوحة- مركز مناظرات قطر

يأتي اهتمامُ مركز مناظرات قطر – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع – بالمعسكرات الصيفيّة باعتبارها وسيلةً هامة في تنمية مهارات الطلبة كنشاطٍ جماعي يتّسمُ بروحِ التواصل الرّاقي وفهم الاختلاف .

يتفرّد المعسكر بالتميّز والمتعة من خلال البرامجِ التفاعلية ، التي تزيدُ من العمق المعرفيّ لدى المشاركين، والتكيّف مع المستجدات الدولية في ظروف انتشار COVID 19 ، وذلك باستخدام تقنيات التواصل عن بعد بين الطلبة والمنظمين وهم ” من قطر أ. عبد الرحمن الكبيسي وأ.محمد خضر، ومن الكويت أ. فهد السبيعي وأ.بدر الشطي، ومن سلطنة عمان أ. سالم الشماخي وأ.حواء الجرادي، ومنجامعة جورج تاون في قطر  أ.حمزة السيوفي”،هؤلاء النخبة وضعوا المتناظرين في أجواء الحياة الأسرية على مدى ثلاثة أسابيع ، مما انعكس إيجاباً على بناء قدراتهم على الرّغم من اختلاف المواقف والأفكار.

وفرَّ المعسكر الصيفي مناخاً ملائماً لدى الشباب للتكيف والاعتماد على النفس والثقة بإمكاناتهم في تحليل وتفنيد النقاش المفتوح تجاه القضايا الاجتماعية والإقليمية والدولية .

أظهرَ المعسكر مهنية كوادر المركزعلى استنباط أفكار الشباب.


عبد الرحمن السبيعي

وقال أ.عبد الرحمن السبيعي – رئيس قسم البرامج والتواصل والتسويق بمركز مناظرات قطر- إنَّ ظروف كورونا التي تعثو في المنطقة والعالم، لمْ تعيق كوادر المركز وجميع المشاركين على مثابرة الجهود في تأدية الرسالة، فقد مثّل هذا النشاط عن بعد، قوةً متكاملة تقف في المقدمة لمواكبة أهداف المركز.

وبرزت في المعسكر مهنية كوادر المركز من خلال إشراك عقول الطلبة في تحليل القضايا بشتّى الطرق الممكنة التي اتسمت بالحداثة.

حلقة نقاشية مع الدكتور علي السند من الكويت

تَضّمن المعسكر حلقةً نقاشيّة مع الدكتور علي السند من دولة الكويت الشقيقة حيث ناقش خلالها مواضيع تمس المتناظرين والتحديات التي تواجههم ومرتبطة بتعاملهم مع الآخرين من حولهم ومدى تفاعلهم مع المجتمع بعد تمكنهم من مهارة التناظر والنظر بشكل متعمق بالإيجابيات والسلبيات التي ترافق المتناظر،أبدى خلالها الطلبة تفاعلاً متميزاً.

آراء بعض المشاركين في المعسكر الصيفي للمناظرات

كانَ للمعسكر أثراً بالغاً في أهمية التدريب والعرض والنقاش، وقدعبّر المشاركون عن سعادتهم بالمشاركة في فعاليات المعسكر نظراً لأهميّة الأنشطة بقالبٍ جديد يدعمُ المهارات المعرفية عند الطلبة في التناظر ومناقشة المواضيع التي تلامس اهتماماتهم في مجال الأخلاق والعلم.

عبدالله الكبيسي (قطر)

قال المتناظر القطري عبدالله الكبيسي :” الشيء المميز في المعسكراجتماع الأشقاء الخليجين تحت سقف تعليمي تطويري واحد وتعزيز العمل الجماعي ما بينهم

أما الفائدة من المعسكر فهي تطوير مهارات التناظر و اكتسبتُ مجموعةً من المعارف في الاطار الاخلاقي و الاقتصادي وتَمكُني من استخدام ما تعلمته في المناظرة

وعن تجربته في المعسكر قال الكبيسي :”المعسكر تجربة أكثر من رائعة كوّنتُ من خلاله العديد من الصداقات و طورتُ مهاراتي إضافة الى أن هذه التجربة ستبقى مخلدة في الذاكرة” أتقدمُ بجزيل الشكر والتقدير للمنظمين على إتاحة هذه الفرصة الجميلة لي ولزملائي.

فاطمة القراشي (الكويت)

 أشارت المتناظرة الكويتية فاطمة القراشي إلى أهم ميزات المعسكر بقولها :”كان جوالمعسكر تنافسياً بين المتدربين، من خلال تقديم محتوى تعليمي بطريقة تفاعليّة، ووضع تحديّات ومسابقات تدرّجت في صعوبتها على مدى أيام المعسكر ما جعل حماسنا يزيد يوما بعد آخر، إلى جانب اختيار أفضل الضيوف لتقديم حلقات نقاشية، فعلى الرغم من أن المعسكر كان عن بعد، إلا أنه لم يكن معسكراً لتلقين المهارات والأفكار، بل تفاعلياً مع المدربين الذين حرصوا على إكسابنا كافة مهارات التطوير،وتكوين الصداقات مع المتدربين أكبر دليل على مدى نجاح هذا المعسكر وتميّزه عن غيره”.

وحول فائدة المعسكر قالت فاطمة :”هذا المعسكر جعلني أتعمق في عدة مفاهيم وأنظر لها بزاويا مختلفة، فتوسعت مداركي في مختلف المجالات ومنها المعضلات الأخلاقية في الطب والاقتصاد والتكنولوجيا وغيرها، كما طوّر المعسكر مهارة التناظر وكيفية استخدام أسلوب المناظرة في الحياة اليومية، وتمكنت من إدارة حلقة نقاشية وتنظيمها، ولم تقتصر الاستفادة على الجانب المعرفي بل أكسبتني مهارات تنظيم الوقت والالتزام به، والتعلم التعاوني، وروح المنافسة والتحدي، وتعلمت كيفية استخدام هواياتي في مجال المناظرة.

ووصفت تجربتها بأنها فريدة من نوعها، على الرغم من حبها للمناظرات إلا أنها تعلقت أكثرفي هذا المجال وأحبته، وتشعر بالفخر كونها مشاركة  في هذا المعسكر الذي ضمَّ كوكبة من الطلبة والمدربين المتميزين وهذا ما جعل التجربة لا تُنسى.

آمنة العجمية (عُمان)

بدورها قالت المتناظرة العمانية آمنة العجمية عن ثمار المعسكر :” بالنسبة لي لقد اكتسبت مهارات جديدة من خلال الورش المتنوعة المقامة في هذا المعسكر و أهم هذه المهارات هي إدارة الجلسات الحوارية و النقاشية و التعبير عن الرأي بطرق مختلفة مما جعلني أصبح متناظرة جيدة تستطيع الخوض في مجالات مختلفة و بمستويات عالية . إضافة إلى تطوير المهارات التي أحتاجها كمتناظرة مثل التفنيد و المحاججة و التحكيم”

وتصف تجربتها في المعسكر بأنها الأولى من نوعها في مسيرتها التناظرية، فالمعسكرمحطة مهمة في حياتها لأنها طورت جميع مهاراتها في التناظر والارتقاء بالمستوى المعرفي ، و قد أضاف لها الكثير من حيث أساليب التعبير عن رأيها و طريقة تقبل الآراء و مناقشتها و قد تعرفت على الأساليب المختلفة للحكام و المدربين التي من الممكن أن تصادفها مستقبلاً، بالإضافة إلى تكوين معارف و علاقات صداقة مع متناظرين من الدول الشقيقة المشاركة – دولة قطر – دولة الكويت ) فبالتالي حصدت فوائد عظيمة عادت بها من المعسكر .

  أما ما يميز هذا المعسكر حسب رأيها :” المعسكر هو خطة تنفيذية دقيقة مليئة بالأنشطة و الفعاليات و الورش و كل ما يحفز المتناظرين المشاركين على تقديم الأفضل في جميع المجالات والأصعدة  المحلية و العربية و الدولية.

وقد أشاد المتناظرون ببرنامج المعسكر والتغذية الراجعة وطالبوا بأن تكون الورش تطبيقية كورشة المحاجّة التي قدمها أ. سعد الأسد وورشة التفنيد التي قدمها أ. عبد الرحمن الكبيسي .

المدرب محمد خضر – مركز مناظرات قطر

المناخ التحفيزي للمعسكر خلق جواً من الحماس والتنافس الإيجابي بين المتناظرين

المدرب محمد خضر

 لقد أَبرزت مثابرة عمل الطلبة والمدربين، ملامح السعادة والفخر بانتماء الجميع إلى مركز مناظراتِ قطر، علاوةً على أنّ قدرات المدربين في إيصال المعلومة للطلبة وتبسيطها والتفاعل معهم بشكلٍ ومُشوّق أَثمرت في إغناء شغف المشاركين والاهتمام بكل التفاصيل التي تُسهم في زيادة الثقة بمهاراتهم وقُدراتهم على التطوير والتحديث.

وهذا ما أكده المدرب محمد خضر حول أهمية التدريب عن بعد بالنسبة للطلبة بقوله :” قدمنا خلال هذا المعسكر تجربة فريدة من نوعها لثلة من المتناظرين من قطر وعُمان والكويت، تميزت هذه التجربة بكونها تتمحور حول المتناظر وبرز ذلك من خلال لائحة النظام التحفيزي للمعسكر التي خلقت جواً من الحماس والتنافس الإيجابي بين المتناظرين في مختلف الأنشطة والورش التدريبية”،

مضيفاً :”أسعدنا التفاعل الكبير للمتناظرين مع الأنشطة مما دفعنا إلى إضافة تحديات وأنشطة تفاعلية استطاع المتناظرون من خلالها توظيف مهاراتهم في مجالات متعددة ودمجها بالمناظرة ليتمكنوا من ابهار المنظمين بإبداعاتهم ومواهبهم المتنوعة.

محمد سلمان – مدرب مناظرات في مركز مناظرات قطر

وقد كانت البرامج نابعة من الإحساس بالانتماء إلى المجتمع العالمي، وفتحت أمام الطلبة نوافذ الحوار الإيجابي المعتمد على احترام الرأي، وتنمية المعارف والمهارات والسلوكيّات الايجابية والاهتمام بمبدأ الاعتماد على الذات ضمن عمل الفريق واكتسابهم القدرة على القيام بمسؤولياتهم الجماعية، وترسيخ العمل الجماعي عن بعد.

مبيناً أن الجميع كان متوافقاُ حول أهمية  وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في إدارة النقاشات وإيصال ونشر المعلومات الهامة والمفيدة،
واختتم حديثه :”لقد كان الجانب التفاعلي حاضراً بين الجميع وبقوة في إدارة النقاشات وطرح المواضيع التي تهمّ المنطقة والعالم”.

اترك تعليقا