اتصل بنا

الانستقرام

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 23, 2020

. تقبل الله أعمالكم وكل عام وأنتم بخير 🌹عيدكم مبارك، ونسأل الله أن يعيده علينا ونحن في أفضل حال.#عيد_الفطر #مناظرات_قطر . . From #QatarDebate to you and to your loved ones, Eid Mubarak.May you have a blessed and joyful Eid.#EidMubarak

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 21, 2020

. هل قامت نتفليكس بثورة في عالم الفن المرئي وصناعة الترفيه؟ ‏أم أنها كرست ضياع الهوية واختراق الخصوصية؟اطّلع على المقال بالكامل من خلال الرابط في البايو.#مناظرات_قطر . . Did Netflix revolutionize the digital entertainment sector? or is it a curse in disguise?Read more through the link in our bio.#QatarDebate #QDJournal

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 19, 2020

. "لا تترددوا في خوض غمار هذه التجربة لأن المناظرة تجربة فريدة كفيلة لتغيير طريق التفكير بما يدور حولنا." - خديجة كومغاريمكنكم قراءة المقابلة بالكامل مع عضو ⁧‫#أكاديمية_النخبة‬⁩ من خلال الرابط في البايو.#مناظرات_قطر . . “Don’t hesitate to engage in this experience, debate is a unique experience that can change your life.” - Khadija Goumghar‬ ‪Meet Khadija, a #Elite_Academy from Morocco: //link in our bio.#QatarDebate #QDJournal

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 17, 2020

. كيف للدول النامية أن تواجه جائحة كورونا، حظر كلي أم حظر جزئي؟لنطّلع سوياً على بعض الآراء في هذا الجانب من خلال المقال التالي: رابط المقال في البايو.#مناظرات_قطر . . How should developing nations face the COVID-19 pandemic, complete lockdown or partial lockdown?Different point of views on the measures of developing countries in such times: //the link to the article can be found in our bio.#QDJournal #QatarDebate

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 13, 2020

. هل التعليم الإلكتروني عن بعد يمكن أن يستبدل التعليم النظامي، خصوصاً في الأزمات؟انقسمت الآراء حول ذلك، لنتعرف سوياً إلى بعض تلك الأراء من خلال المقال التالي. //تجدون رابط المقال في البايو الخاص بالصفحة.#مناظرات_قطر‬⁩ . . Can distant e-learning replace traditional educational methods, especially during crises?Many opinions were circulated regarding this, let’s explore some of those different opinions in this article. //link in bio.#QDJournal #QatarDebate

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 11, 2020

. ‏“لا أرى أن ما نمر به الآن عرقل تطوري أو أحبط طموحي وإنما دفعني للتعلم والتناظر أكثر.” تصفح المقابلة بالكامل مع موزا الهاجري من خلال الرابط في البايو.#مناظرات_قطر . . "I don’t see that this crisis has hindered my development in debating, in fact it gave me the motivation to learn more and debate more. Read the full interview with Moza Alhajri through the link in our bio.#QatarDebate

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 09, 2020

. بعد الانتهاء من الأزمة الصحية الراهنة، هل يجب على الحكومات التخفيف من القوانين البيئية للمساهمة في إنعاش الاقتصاد مرة أخرى؟لنتعرف سوياً على بعض الآراء في هذا الموضوع من خلال الرابط المرفق في البايو الخاص بصفحتنا.#مناظرات_قطر . . When the safety threat is over, should governments relax environmental regulations to help restart the economy?Let’s read the different views about this through the link on our page’s bio.#QatarDebate #QDJournal

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
head icon

@qatardebate

May 07, 2020

. العمل الجماعي هو المفتاح الأهم لإنتاج الأفكار الإبداعية ثم تطبيقها على أرض الواقع." - عبدالرحمن الفتياني.يمكنكم قراءة المقابلة بالكامل مع عضو ⁧‫#أكاديمية_النخبة‬⁩ من خلال الرابط في البايو الخاص بالصفحة.#مناظرات_قطر . . “Teamwork is Key when it comes to developing creative ideas and implementing them on ground.” - Abdulrahman Alfityani.You can read the full interview with the #Elite_Academy member through the link in our bio.#QatarDebate

نتفلكس… ثورة في عالم الفن والترفيه أم اختراق للخصوصية؟
مايو 21, 2020 0

هل نتفلكس ينتهك خصوصياتنا؟

بقلم جابر أبوحميد – مدرب مناظرات في مركز مناظرات قطر



سجلت شبكة نتفليكس 15 مليون اشتراك عضوية جديد منذ مطلع عام 2020 مخالفة بذلك حال معظم الشركات العالمية التي تكبدت الكثير من الخسائر نتيجة الوضع الحالي للاقتصاد في مختلف دول العالم. فبعد ظهور فايروس كوفيد-19 ومع إغلاق كافة أنواع وسائل الترفيه الخارجية والتزام الأفراد بالبقاء في منازلهم، فقد ازداد الإقبال العالمي على الحلول الترفيهية الرقمية بشكل عام، وعلى منصة نتفليكس بشكل خاص.

حيث تعود ملكية هذه المنصة المعروفة لشركة أمريكية بدأت أول أمرها بشراء حقوق بث العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية ثم اشتهرت بعد ذلك بصناعة الأفلام والبرامج التلفزيونية الخاصة بها كالمسلسل واسع الانتشار “House of Cards”. وإذ أن نتفليكس تبث برامجها عبر الإنترنت، فإنها غزت أجهزة الجوال والحاسوب من خلال تقديمها لمشتركيها خدمة ترفيهية عالية الجودة في منازلهم تناسب مختلف الأفراد على اتساع أذواقهم وتنوع تفضيلاتهم.

إلا أن سؤالاً مهماً ومثيراً للجدل رافق انتشار هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة:

هل قامت نتفليكس بثورة في عالم الفن المرئي وصناعة الترفيه؟
أم أنها كرست ضياع الهوية واختراق الخصوصية؟


ثورة في عالم الفن والترفيه

مرونة المشاهدة وتحرر الترفيه

من المعروف أن نتفليكس تمتلك تنوعاً ضخماً في المحتوى الذي تقدمه وتتميز بالشهرة الواسعة لأعمالها الأصلية مقارنةً بمنافسيها، مما يجعلها الخيار الأمثل للترفيه حيث أنها ترضي أكبر عدد من الأذواق والتوجهات، فيكون للمشتركين حرية الاختيار من بين هذه المجموعة الواسعة. وبما أن هذا المحتوى الضخم متوفر دائماً عبر الإنترنت فيستطيع المشترك أن يختار ما يريد مشاهدته في أي زمان ومكان وعبر أي جهاز يرغب.
وحقيقةً، فإن نتفلكس تتميز بعدم عرضها للإعلانات التجارية على منصتها فتكون العلاقة مباشرة مع المشاهد بعيداً على استغلال المعلنين والقنوات التلفزيونية، ليتحرر المشاهد والمنتج من قيود القنوات والمعلنين على حدٍ سواء.

الذكاء الاصطناعي وترشيح المحتوى

توظف شركة نتفليكس الذكاء الاصطناعي في اقتراح الأفلام والبرامج التلفزيونية التي تناسب المشترك بشكل فردي، حيث تقوم الخوارزميات بدراسة تفاعل المشاهدين مع المحتوى الذي يتابعونه بناءً على نوعية المحتوى ومدته، وبعذ ذلك يتم اقتراح أفلام وبرامج تلفزيونية ذات نمط مشابه، فلا يحتاج المشارك إلى البحث الطويل حتى يصل إلى البرامج التي تحقق له المتعة. ومن جانب آخر، تقوم الشركة بجمع هذه المعلومات المتعلقة برغبة الجمهور وتحليلها واستخدامها في إنتاج محتوى يناسب رغبات المشاهدين.

 

ضياع للهوية واختراق للخصوصية

ضياع الهوية وعولمة الأفكار

من الممكن أن يلاحظ المتابع بدقة للمحتوى الذي تبثه نتفليكس أنه يعتمد في الكثير من الأحيان إلى تكريس نمط واحدٍ من الحياة، وإلى تبني روايات جدلية ذات توجه فكري وسياسي في الكثير من الأحيان. فنرى أن العديد من الأعمال التي تقدمها نتفليكس على الرغم من تنوع بلدان إنتاجها إلا أنك تشعر أن هذا العمل يعبر عن نمط الحياة الأمريكي ولكن أحداثه تدور في بلد مختلف، ولعل أبرز مثالٍ على ذلك المسلسل الأردني “جن” الذي أثار ضجة كبيرة قبل عام. كما أفادت بعض الدراسات بأن نتفلكيس تعمد إلى تطبيع العديد من الأفكار الجدلية، مثل تبينها الدائم للرواية الإسرائليلة حول الصراع العربي الإسرائيلي، وزجّها بالمثلية الجنسية في مختلف الأعمال رغم عدم وجود ضرورية درامية لذلك. لنرى أن نتفليكس تساهم بسلوكياتها هذه بضياع الهويات المحلية وتكريس ثقافة مُعولَمةٍ يغلب عليها نمط الحياة الأمريكي.

اختراق الخصوصية ووهم الاختيار

استخدام الذكاء الاصطناعي في تقديم اقتراحات الأفلام بناءً على اختيارات وتفاعلات سابقة مع المحتوى ليس أمراً جيداً كما يعتقد الكثيرون، لأن هذا النظام يقوم بدراسة أنماط حياة المشاهدين وطريقة تفكيرهم وميولهم وما يحبون متابعته، ويتم تخزين هذه المعلومات لاستخدامها لتسويق المحتوى الجديد لديهم وبالتالي تحقيق الاستفادة المادية من وراء استخدام معلومات قد لا يرغب المشاهد مشاركتها مع الشركة، ليشكل هذا الاستخدام للذكاء الاصطناعي خرقاً واضحاً لخصوصية المشاهدين.

ويتسع الأمر لجعل المشاهد يظن أنه حرٌّ فيما يشاهد، إلا أنه في حقيقة الأمر يتعرض للعبة تحكم نفسية مبنية على تقنيات الذكاء الاصطناعي، ولعل أخطر ما فيها أنها قد تحصر المشاهد فيما يعرف بتأثير الفقاعة التي قد تؤدي إلى زيادة التعصب والتشدد اتجاه الرأي وعدم قبول الرأي الآخر، وذلك لأن المشاهد لا يتعرض لمشاهدة أعمال خارج الدائرة التي تتفق مع بعض آرائه وأفكاره التي تعرفت عليها خوارزميات الذكاء الاصطناعي.

اترك تعليقا

الفعاليات القادمة

  1. الورشة الخامسة: القضايا الأخلاقية

    يونيو 1 @ 12:00 ص