home

Training of Local Trainers Workshop

Training of Local Trainers Workshop

Publication Date:
02 Jul 2015
Category:
News
IMG_5553.jpg

 بهدف خلق قاعدة وطنية واسعة من المدربين وبمشاركة 12 متدرب ومتدربة

"مناظرات قطر" ينهي المرحلة الأولى من برنامجه " تدريب المدربين المحليين"

سعد الأسد: الورشة ركزت على مراجعة أساسيات المناظرة والمهارات المتقدمة والتعريف بدور وسمات المدرب الناجح

سارة النور: مناظرات قطر يلعب دور ريادي لخلق قاعدة وطنية واسعة من المدربين

مريم الهاجري: الورشة ساهمت في تعميق فهمنا لمفاهيم المناظرات وامتلاك طرق ايصالها للطلاب


الدوحة – مركز مناظرات قطر
نظم مركز مناظرات قطر – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مؤخرا ورشة تدريب المدربين المحليين، وذلك بمشاركة 12 متدررب من المدرسين وطالبات الجامعة، خلال الفترة 21 – 23 يونيو الماضي.
وتعد الورشة المرحلة الأولى من برنامج " تدريب المدربين المحليين" الذي يتكون من 3 مراحل متتالية تهدف الى تكوين قاعدة من المدربين المحليين لمساعدة مركز مناظرات قطر في تدريب طلاب المدارس الثانوية والاعدادية والابتدائية للمشاركة في بطولاته للعام الموسم المقبل.
وحول أهداف وبرنامج الورشة، أوضح سعد الأسد – المدرب بمركز مناظرات قطر، أن برنامج الورشة التي دامت لمدة 3 أيام تضمن العديد من المهارات التي تعين المدرب في مهمته، مشيرا الى أن البرنامج ركز على مراجعة أساسيات المناظرة والمهارات المتقدمة اضافة الى التعريف بدور وسمات المدرب الناجح.
ولفت سعد الأسد الى أن تلك الورشة تعد المرحلة الأولى من برنامج تدريبي تخصصي يتكون من 3 مراحل متتالية أعده المركز لاعداد مدربي المناظرات المحليين، مشيرا الى أن المرحلة الثانية من البرنامج والتي سيتم تنظيمها في شهر سبتمبر المقبل ستركز على دور المدربين على أن أن يتم تنيظم المرحلة الثالثة والأخيرة من البرنامج في شهر أكتوبر المقبل وهي التي ستركز على التطبيقات العملية لجميع المهارات التي تعلمها المتدربين خلال البرنامج.
وحول شروط ومعايير اختيار المشاركين في الدورة ، ذكر سعد الأسد أن المشاركين في الدورة والبالغ عددهم 12 مشارك على قسمين هما: المدرسين، وطالبات الجامعة.
وتابع قائلا" أما القسم الذي يضم المدرسين فقد تم إختياره من عينة واسعة تضم عددا كبيرا من المدرسين تم اخضاعهم للعديد من المعايير منها: انشائهم لنوادٍ للمناظرات داخل المدارس المنتسبين لها، التميز في تدريب الطلاب على فن المناظرة، تميز مدارسهم في المشاركة في جميع البطولات والدوريات التي ينظمها المركز وحصولها على مراكز متقدمة والتعاون التام مع المركز في التحكيم والالتزام".
وأشار الأسد الى أن هؤلاء المدرسين سيساهمون في جعل مدارسهم مراكز لتدريب طلاب المدارس المحيطة وتنظيم الورش المشتركة، موضحا أن طالبات الجامعة المشاركات في البرنامج التدريبي تم إختيارهن من بين طالبات فرق جامعة قطر التي شاركت في البطولة الدولية والتي تم تتويجها بلقب البطولة ومراكز أخرى فيها.
واضاف قائلا" وكانت لهن مساهمات في تدريب زميلاتهن المستجدات في المناظرة بالإضافة إلى تميزهن في حضور ورش وبطولات المركز وحصولهن على أعلى المراكز، مشيرا الى أن هؤلاء الطالبات سيساهمن في تدريب مدارس البنات".
وأكد سعد الأسد أن عدد المشاركين القليل في الورشة والمعايير الدقيقة التي تم اختيارهم في ضوئها كان له كبير الأثر في اضفاء روح من التفاعل ساهم في اثراء الورشة، مما خلق نقاشات مميزة بين المشاركين.
وتابع الأسد قائلا" وقد أثرت خبرة المشاركين السابقة والمواقف العديدة التي تعرضون لها خلال مشوراهم مع المناظرات من خلال عرضها ضمن جلسات التدريب ومشاركتها مع بقية الحضور وإتاحة الفرصة للمدربين لتصحيح المفاهيم وإعطاء النصائح حولها.
دور ريادي
ومن جهتها أشادت سارة النور - الطالبة بجامعة قطر، بالدور الريادي الذي يقوم به المركز في مجال نشر فن المناظرات بين الشباب في دولة قطر، وسعيه الحثيث لتأهيل الكوادر الوطنية لخلق قاعدة واسعة من المدربين والمحكمين يكونوا معين له في هذا المجال.
وثمنت جهود فريق المدربين بمركز مناظرات قطر الذين ساهموا في صقل قدرات المشاركين في المرحلة الأولى من برنامج تدريب المدربين المحليين، مضيفة" وقد ساهمت الورشة في فتح آفاق جديدة أمامنا ومن ثم ستكون دافع للنجاح في المراحل التالية من البرنامج التدريبي".
وحول ما جذب انتباهها خلال الورشة، أوضحت سارة النور أن أبرز ملمح جذب انتباهها هلال الورشة تمثل في التعاون القوي الذي أبداه المشاركين خلال أيام الورشة، مضيفة" كما أن أبرز ما اكتسبناه خلال الورشة الى جانب المهارات التدريبية الجديدة هو أن البرنامج سيأهلنا للتعاون المستمر مع مركز مناظرات قطر في مهمته لنشر فن المناظرات بين الطلاب في دولة قطر من خلال تدريب طلاب المدارس على تقنيات وأدوات هذا الفن الراقي لتدريب الطلبة المتناظرين وتوسيع قاعدة المشاركة".
وقالت" أتقدم بالشكر الى مركز مناظرات قطر الذي أتاح هذه الفرصة الجيدة لنصبح مدربين للطلبة ويداً تعين في نشر هذا الفن الراقي، بين الطلاب في قطر وهو عمل نبيل يستحق العمل والجهد".
ونصحت المتناظرين الجدد بأهمية التروي عند تفنيد حجج الفريق المنافس، والتفكير العميق لايجاد طرق تفنيد للأمور الجوهرية التي تهزّ مضمون الحجّة التي بنى عليها المنافس برهانه.
وتابع نصائحها التدريبية قائلة" وقبل أن تحدد مشكلة المناظرة عليك أن تعرف أن المشكلة ليست هي الأضرار أو الآثار إنما هي التغير الذي طرأ في المجتمع وأدى لطرح نص القضية".
وقالت سارة النور" لمجرد أن عليك أن تعارض منع التدخين لا يعني أن عليك أن تبرر محاسنه، إنما عليكَ أن توضح أنّ مجرد ضرر الشئ لا يعني أن علينا منعه، مضيفة في السياق ذاته" لا تقل حججاً فقط، بل وضّح فائدة حجتك في تحقيق هدفك من موقفك في المناظرة."
وأرفت قائلة" يمكنك في المناظرة أن توضح تأثير الدين على المجتمع وعلى نص القضية ولكن لا يسمح لك باستخدام نصوص دينيّة لتدعيم موقف.
ودعت المتناظرين الجدد الى فهم نص القضية (الحل) قبل أن استنباط المشكلة منه، مناشدة اياهم عدم خلق مشكلة بعيدة عن نص القضية ومن ثم تحوير النصّ ليناسب ذلك فقط.
ومن جهتها اشادت مريم الهاجري - الطالبة بجامعة فطر، ببرنامج الورشة، واصفة اياه بالثري والمكثف، ومشيرة إلى أن الورشة في المجمل كانت مُثمرة على عادة الفعاليات التدريبية التي ينظمها مركز مناظرات قطر.
وتابع قائلة" وقد ركز برنامج الورشة على تفاصيل المناظرات من الخارج لا الداخل استعداداً للتدريب، حيث تم الكشف عن العديد من التفاصيل التي تفيد المدربين الجدد".
وعن وجهة نظرها في المهارات التي تم عرضها خلال الورشة" قالت " عندما تتدرب كمتناظر يكون هدف المقابل أن يوصل لك الفكرة فتأخذها بطريقتك وتُعيد صياغتها، ولكن عندما تتدرب استعدادًا كي تكون مُدرب، يكون الأمر أكثر حرفية، فهنا تقع عليك مسئولية إيصال فن المناظرة بالطريقة الأمثل والأكثر دقة، فكان وقع هذا التدريب مُختلفًا عن بقية التدريبات بلا شك".
ونوهت بأن هذه الورشة أيضا كانت تتسم بالدقة العالية، موضحة تقسيم مفاهيم فن المناظرات على مراحل برنامج التدريب الثلاثة الأمر الذي أتاح للمشاركين فرصة الفهم العمق لهذه المفاهيم والتي من بينها: التفنيد، أدوار المتحدثين، كيفية بناء الحجج.
وأشارت إلى أن ابرز المهارات التي اكتسبها المشاركين من برنامج الورشة هو معرفة كيفية إيصال هذا الفن على أكمل وجه للطلبة الذين سيقومون بتدريبهم، بالإضافة إلى كيفية التعامل معهم، واستخدام الأدوات المناسبة لذلك لا التعقيد أو التبسيط التام.
لعرض قصاصات الصحف – الشرق – اضغط هنا

Be Social

Twitter feed

Facebook feed

Register

Register on the site to receive notifications and updates.

  • You Tube
  • Twitter
  • Face Book
  • Instagram
  • SnapChat
Add QatarDebate on Snapchat
<