home

توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة العدل

توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة العدل

تاريخ الإصدار:
٠٣ أكتوبر ٢٠١٧
الفئة:
الأخبار, متميز, Mobile

أعلن مركز مناظرات قطر ووزارة العدل بدولة قطر- مركز الدراسات القانونية والقضائية- عن توقيع اتفاقية تفاهم مشترك، وذلك رغبة منهما في إرساء وتنمية تعاون مشترك ومستمر في مجالات التدريب والتعليم القانوني المتميز وتطوير المهارات القانونية ونشر المعرفة القانونية.

Al Raya - 3 Oct 2017.jpg
 
الدوحة – مركز مناظرات قطر
أعلن مركز مناظرات قطر ووزارة العدل بدولة قطر- مركز الدراسات القانونية والقضائية- عن توقيع اتفاقية تفاهم مشترك، وذلك رغبة منهما في إرساء وتنمية تعاون مشترك ومستمر في مجالات التدريب والتعليم القانوني المتميز وتطوير المهارات القانونية ونشر المعرفة القانونية.

وقعت المذكرة الأستاذة فاطمة عبد العزيز بلال – مدير مركز الدراسات القانونية والقضائية - ، والدكتورة حياة عبد الله معرفي – المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر، بحضوركل من : أ. هيا شاهين الكواري – خبير قانوني ورئيس قسم المناهج – وأ. عبدالله الملا – علاقات عامة – وأ.وائل شعلان - خبير قانوني - إلى جانب عدد من موظفي مركز مناظرات قطر وبعض الإعلاميين والصحفيين – ، وذلك صباح يوم الإثنين 2 أكتوبر 2017 في مقر المركز بالمدينة التعليمية
هذا وقد حددت الاتفاقية التزامات الطرفين في إقامة تعاون في كافة المجالات القانونية والأكاديمية والمهنية لإعداد وتأهيل القانونيين وأعضاء الهيئات القضائية للعمل القانوني
بحيث يتبادل الطرفان الوثائق والمنشورات والمجلات العلمية، والوسائل الأخرى التي يمكن أن تسهم في تنمية المعارف والمهارات القانونية بالإضافة إلى مناهج وبرامج التدريب أو التأهيل القانوني والقضائي المعتمدة من الطرفين، والتي يكون لها فائدة مشتركة في تحقيق الهدف المنشود من هذه المذكرة.
وبموجب هذه الاتفاقية يعمل الطرفان سوياً على تنظيم الندوات والمناظرات والحلقات الدراسية وورش العمل حول الموضوعات التي تحقق المصلحة المشتركة للطرفين.


الدكتورة حياة معرفي: نحن في أمس الحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى للغة الحوار والقدرة على مناقشة المخالف بخلق رفيع وتقبل الآراء بسعة صدر

ومن جانبها فقد قالت الدكتورة حياة معرفي :" نوثق اليوم بإذن الله العلاقة بين مركز مناظرات قطر عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ووزارة العدل متمثلة في مركز الدراسات القانونية والقضائية من خلال توقيع مذكرة تفاهم تؤدي إلى تعاون مثمر في دعم مركز مناظرات قطر في تدريب منتسبي وزارة العدل من القانونيين والقضاة على مهارات التناظر والتي ستعزز من قدراتهم البحثية والمعرفية والحوارية وكذلك نطمح أن تتوج العلاقة بإعطاء شبابنا من أعضاء مركز مناظرات قطر فرصة للإستفادة من خبرات القانونيين والقضاة وفتح المجال لهم للتدريب الميداني والاستفادة من المكتبة القانونية.

وأضافت بقولها :"نحن في أمس الحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى للغة الحوار والقدرة على مناقشة المخالف بخلق رفيع وتقبل الآراء بسعة صدر واحترام الآخر وتفنيد الحجة بالحجة والارتقاء بمستوى الفكر وإعمال العقل فالمنطق بقوانينه علم وضع لصيانة العقل عن الخطأ في التفكير ويستخدم كميزان لمعرفة الصواب وهو أساس المناظرات التي تكشف الحقائق.

موضحة أن المناظرة تعطي القانون أُطر ومنهجية عملية وصبغة واقعية يستوعبها المجتمع لأنها تحاكي المنطق وتضع أمام المتلقي الحجج والبراهين الواضحة، وتابعت قائلة :" إن المناظرة تعطي انطباعا للمتحدث والمتلقي بالتمكن من القضية وتضفي على الحديث مصداقية ووضوح لتمكن أفراد المجتمع العاديين من استيعاب الحقائق والوقائع. لذلك في المناظرات يتدرب المنتاظر في بناء حجج قوية تكشف الحجج الواهية،ومن هنا تأتي أهمية التأكيد على التعاون وتوثيق العلاقات بين مركز مناظرات قطر ومؤسسات الدولة الحكومية والخاصة وسعداء اليوم بتوثيق العلاقة مع وزارة العدل والتي ستبدأ بإذن الله بورش تدريبية لعدد من منتسبي الوزارة من مختلف الإدارات حول مهارات التناظر (بناء القضية – المحاججة - التفنيد)


فاطمة عبد العزيز بلال الجدل والمناظرة طريق أهل الحق وأصحاب الرسالات لتحقيق العدل ونشر التسامح بين الناس
ومن جهتها فقد عبرت الأستاذة فاطمة عبد العزيز بلال - مديرة مركز الدراسات القانونية والقضائية-،عن سعادتها بالتعاون مع مركز مناظرات قطر الذي تأسس منذ عام 2008 تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر – رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع – هذا المنبر الهادف لنشر ثقافة الحوار في دولة قطر والعالم العربي بهدف بناء جيل جديد من المثقفين القادرين على التواصل مع الآخر عبر الحوار المقنع بعيداً عن التحيز والتعصب،
مشيرة إلى أن الجدل والمناظرة طريق أهل الحق وأصحاب الرسالات لتحقيق العدل ونشر التسامح بين الناس، منوهة أن فن المناظرة يُعد أحد أعمدة العمل القانوني فمن ملك هذا الفن ضمن حقه ونال البراءة ومن خسره ضاع حقه وحاز الإدانة

وأشارت قائلة:" رسالة مركز الدراسات القانونية والقضائية هي الارتقاء بمستوى التدريب القانوني والقضائي بالدولة وإيماناً منه بأهمية تعلم فن المناظرة فقد قام بتبني برامج تدريبية جديدة لم تكن مطروحة من قبل لدعم وتنمية مهارة الحواروالمناظرة في العمل القانوني وهو ما نهدف إليه من وراء هذا التعاون المشترك بين وزارة العدل ومركز مناظرات قطر،
مضيفة :" إن مركز الدراسات القانونية والقضائية تحت رعاية سعادة وزير العدل الدكتور حسن بن لحدان المهندي، لا يألو جهداً ولا يدخر وقتاً في توفير أفضل البرامج التدريبية والتعليمية لمنتسبيه سعياً في تحقيق رؤية قطر 2030 التي أكد عليها حضرة صاحب السمو الشيخ/ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى " حفظه الله" في خطابه الأخيرحيث قال:" نحن بحاجة للاجتهاد والإبداع والتفكير المستقل والمبادرات البناءة والاهتمام بالتحصيل العلمي في الاختصاصات كافة.

لقراءة المزيد اضغط هنا - صفحة 20

كن على تواصل

تغريدات

فيسبوك

المجموعة البريدية

سجل في المجموعة البريدية ليصلك كل جديد

  • You Tube
  • Twitter
  • Face Book
  • Instagram
  • SnapChat
أضف مناظرات قطر في سناب شات