home

بمشاركة 31 متدرباً مركز مناظرات قطر نظم ورشة بعنوان القيادة وفن المناظرة

بمشاركة 31 متدرباً مركز مناظرات قطر نظم ورشة بعنوان القيادة وفن المناظرة

تاريخ الإصدار:
٢٩ مارس ٢٠١٧
الفئة:
الأخبار, Mobile

نظم مركز مناظرات قطر- عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع - مؤخراً ورشة عمل بعنوان القيادة وفن التناظر لموظفي وزارة الخارجية؛ بهدف إعطاء تصور عام عن مهارات الخطابة والتناظر في إطار إعداد المتدرب للمرحلة الأولى من فن المناظرة، وذلك بتاريخ 19-23 مارس بمشاركة 31 متدرباً ومتدربة.

Al Raya - 29 March 2017.jpg
نظم مركز مناظرات قطر- عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع - مؤخراً ورشة عمل بعنوان القيادة وفن التناظر لموظفي وزارة الخارجية؛ بهدف إعطاء تصور عام عن مهارات الخطابة والتناظر في إطار إعداد المتدرب للمرحلة الأولى من فن المناظرة، وذلك بتاريخ 19-23 مارس بمشاركة 31 متدرباً ومتدربة.
المناظرة للدبلوماسيين
ويهدف المركز من هذه الورشة إلى تدريب المشاركين على مهارات المناظرة والخطابة، والتخلص من رهبة المسرح ومعرفة مقومات الخطاب الناجح وطرق التواصل مع الجمهور لكسر حاجز الخوف بالإضافة إلى استخدام لغة الجسد بصورة إيجابية لتعزيز المهارات القيادية والإنتاجية لدى أبناء الوطن.
واتسم البرنامج التدريبي الذي شارك في تقديمه مدربي المركز أ. نزار مختار، وأ.سعد الأسد بالكثافة والغنى، حيث تعرّف المشاركون على المهارات التناظرية وأساليب طرح القضايا التي تتعلق بالشأن الدبلوماسي والعلاقات الدولية.
ومن جانبه أوضح أ. سعد الأسد بأن الورشة هي جزء من برنامج المعهد الدبلومسي حول مهارات التناظر وبناء القضايا العامة، والانتقال بعد ذلك للمواضيع المتعلقة بالشؤون الدولية التي تدعم برامج الوزارة، منوهاً إلى هذه النقطة بقوله :" خصص اليوم الثالث للتطبيقات العملية حول قضايا خاصة بالشأن الدولي والاطلاع على تجارب الآخرين، وكان تجاوب المتدربين كبير كونهم دبلوماسيين ومن تخصصات وخلفيات ثقافية وعلمية متنوعة وقوية مما أثرى الورشة وجعل البرنامج أكثر متعة".

مستقبل أفضل
ومن جهته أكد أ. نزار مختار أن تنظيم ورش تدريبية لطلبة وموظفي مؤسسات الدولة؛ يدل على حرص المركز على بناء أسس قيادية لأبناء الوطن من خلال نشر وتعلم وتعزيز مفهوم الثقافة الفكرية لديهم، مبيناً أن هذه الورشة تختلف تماماً عن ورش المناظرات الأخرى كونها من ضمن برنامج المعهد الدبلوماسي كجزء من دراستهم، فالمناظرة بالنسبة لهم أساس الفكر الدبلوماسي كونها التطبيق الوحيد الذي يُمكّنهم من معالجة الأمور من كلا الطرفين لإيجاد الحل الأمثل والاتفاق عليه وهذا من أهم بنود السلك الدبلوماسي، والذي نودُّ إيصاله لهم.
مشيداً بمستوى التفاعل الملموس للمشاركين بعد التطبيقات العملية والتقييم الفردي لكل مشارك باختيار قضية خاصة بالشأن الدبلوماسي، وتحضير الحجج المساندة لها والرد على الآخرين بعد التفنيد والتحليل لوجهات النظر المختلفة.
وختم قائلاً: " إن استخدام مهارات المناظرة في الحياة هي تنمية وإثراء للتفكير الناقد وإتقان مهارات أخرى يحتاجها كل إنسان لمستقبل أفضل على مختلف الأصعدة"، مثمناً بذلك جهود مركز مناظرات قطر وما يقدمه من دعم وتعاون مع مؤسسات الدولة لبناء جيل يحاور ويتبادل الأفكار سعياً وراء الخروج بالنتائج البنّاءة.

لقراءة المزيد اضغط هنا صفحة 18

كن على تواصل

تغريدات

فيسبوك

المجموعة البريدية

سجل في المجموعة البريدية ليصلك كل جديد

  • You Tube
  • Twitter
  • Face Book
  • Instagram
  • SnapChat
أضف مناظرات قطر في سناب شات